الجمعية النسائية الخيرية

محبة  –  نعاون  –  عطاء

انطلقت فكرة تأسيس الجمعية النسائية الخيرية في بتخنيه بعد أن تحسست نخبة من سيدات البلدة ضرورة العمل ومساعدة الإنسان للإنسان وتخفيف ويلات الحرب الوطنية عام 1958 عن العائلات المحتاجة في القرية وخارجها، وبفعل التصميم والإرادة اجتمعت الكلمة القرار من سيدات البلدة قي منزل السيد ملحم عقل أبو الحسن وولدت الجمعية النسائية الخيرية بعدما كانت سيدات البلدة يعملن على رخصة نادي الشعلة اللذي سبق الجمعية بتأسيسه.

وتشكلت هيئة تأسيسية للجمعية قوامها السيدات التالية أسماؤهن : حملية عقل أبو الحسن – بديعة بهيج أبو الحسن – عليا حماده أبو الحسن – عفاف رؤوف أبو الحسن – نجاة جميل أبو الحسن – جمال حسين أبو الحسن و نجيبة حسين أبو الحسن.

وما كان على تلك الهيئة وبخاصة السيدة جميلة عقل أبو الحسن سوى العمل الدؤوب والجهد المستمر في تلك الفترة لتحضير ما يلزم لكيان الجمعية ماديا” ومعنويا” وإثباتا” رسميا” في وزارة الداخلية الى أن تسجلت رسميا” بقرار رقم 47 تاريخ 16 – 02 – 1962 .

دعت الجمعية التأسيسية جميع سيدات العائلة الى حضور جمعية عمومية وتم انتخاب أول هيئة إدارية للجمعية وكانت على الشكل التالي:

رئيسة جميلة عقل أبو الحسن – نائبة رئيسة عفاف جميل أبو الحسن – أمينة سر مهيبة أحمد أبو الحسن – أمية الصندوق كمال سجيع أبو الحسن – مستشارة عايدة منير أبو الحسن وعفاف صلاح أبو الحسن و نجاة جميل أبو الحسن.

وتعاقبت هيئة إدارية تلو هيئة تنفذ برامج أعمالها رغم الصعوبات الكثيرة التي كانت تواجهها ولم تزل حيث كانت الهيئة الإدارية الحالية المؤلفة من السيدات التالية أسماؤهن:

رئيسة فريال جميل أبو الحسن – نائبة رئيسة نزيهه محمد أبو الحسن – أمينة سر مهى عادل أبو الحسن – أمية الصندوق نعمت محمود أبو الحسن – مستشارة  سمر  أبو الحسن ونـهـلـة هــادي أبو الحسن وهدى سامي أبو الحسن ممثلة الجمعية لدى الدوائر الرسمية.

كانت الهيئة تعمل ولا تزال خلال سنوات الحرب الآليمة في لبنان وبالعودة الى أعمال الجمعية ونشاطاتها خلال الحقبة التاريخية منذ تأسيسها وحتى الساعة نسجلها بكثير من الإيجاز لنعطي صورة وفكرة هي برعم في بستان الإنسانية شذاه الخير والتضحية.

 Aboulhosn Women Organization Establishing committee

أولا”  : على الصعيد الاجتماعي

–         تقديم مساعدات لعائلات مستورة، وفقراء معوزين.

–         تسجيل طلاب في مدرسة البلدة ومدارس مجاورة سنويا”.

–         تقديم مساعدات مادية وعينية لمؤسسات اجتماعية مختلفة في البلدة وخارجها، ( المركز الاجتماعي –  نادي الشعلة – مجلس البلدة – مستشفى الجبل – بيت اليتيم – روضة الشهداء في بعقلين ).

–         إحياء لقاءي المعايدة السنوية ( رأس السنة والأضحى ).

–         مساهمة سيدات الجمعية عبر لجان مختصة بتوزيع المواد الغذائية والمساعدات العينية المقدمة من مؤسسات مختلفة.

ثانيا”  : على الصعيد الصحي

–         إعادة فتح المستوصف والإشراف التام عليه وإخادة تجهيزه.

–         إقامة دورات في الإسعافات الأولية والدفاع المدني.

–         اشتراك بعض سيدات الجمعية قي دورات التربية الصحية وتنظيم الأسرة.

–         توزيع بيانات صحية تتضمن اهمية التلقيح وكيفية الوقاية من الأمراض والمحافطة على النظافة والبيئة.

–         تأمين الأدوية التي يحتاجها المستوصف بشكل مستمر

–         إقامة ندوات صحية هدفها التوعية والتثقيف.

–         دفع أجور الأطباء المداومين في المستوصف وتأمين الدواء للمرضى المزمنين شهريا”

–         مراجعة المؤسسات المختصة بشكل دائم لتأمين حاجات المستوصف من أدوية ومعداات.

ملاحظة: يستقبل المستوصف حوالي 300 مريض شهريا” موزعين بين صحة عامة – أطفال – نسائي – عيون وأسنان

مع العلم ان المسنوصف يقوم بحملات تلقيح شهريا”. وتتم جميع المعاينات والدواء لقاء رسم بسيط وأغلب الاحيان مجانا” للمرضى المحتاجين.

ثالثا    : على الصعيد الثقافي

–         إقامة ندوات ثقافية

–         إقامة حفلات ترفيهية في مناسبات اجتماعية مختلفة ( عيدي الأم والطفل )

رابعا” : على الصعيد النشاط الفني

–         إقامة دورات حرفية دائمة

–         إقامة حفلات فنية يعود ريعها للمشاريع الاجتماعية والخيرية.

الأنشطة المنوي تنفيذها والتي تأخرت نتيجة للعجز المادي في صندوق الجمعية

–         مشروع إقامة دورات منهجية

–         مشروع إقامة مشغل دائم في مركز الجمعية

ملاحظة : نعتذر عن أي خطأ أو سهو في هذا التقرير وذلك عائد لفقدان السجلات القديمة العائدة للحمعية

.