المركز الإجتماعي لآل أبو الحسن

بدأ تنفيذ هذا المركز سنة 1975 بعد توصية من أحد أبناء العائلة وتقديمه مبلغاً متواضعاً من المال وكلف متطوعاً المهندس ملحم جابر بوضع الخرائط والتصاميم والإشراف حيث نال شكر وتقدير الجميع. غير أنّه جرى تعديلاً في المدخل وأضيف إلى  البناء للجهة الغربية مكتبة كبيرة.

الطابق الأرضي يشتمل على عدّة غرف ومنافعهم مشغولة مستوصف وصيدلية ومركز طب الأسنان الوقائي حالياً بعد أن كان قد شغل مستشفى صغير أثناء الحرب وأجريت فيه كلّ العمليات والجراحات الحربية إذ كان هو المشفى الوحيد الصامد في الجبل.

الطابق الأوّل يشتمل على قاعة كبرى وقاعة صغرى وخمس مكاتب ودورات مياه فنية. القاعة الكبرى تزيد مساحتها عن ستمائة متر مربع والقاعة الصغرى مئتين وخمسين متراً مربعاً. أمّا المكاتب فهي مشغولة من غرفة للبلدية، غرفة للمختارية، غرفة للجمعية النسائية وغرفة لنادي الشعلة.

الطابق الثاني يشتمل على قاعة كبرى تمّ تجهيزها عام 2008 لتصبح مكتبة عامة تحتوي على آلاف الكتب والمجلّدات وأمامها فسحة بنفس المساحة. كما أنّ غرفة المكتبة في حال الضرورة تقسم إلى أربع غرف بالإضافة إلى المكاتب والغرف الّتي بعدها والبالغ عددها ثمانية غرف مع منتفعاتهم وبذلك يكون في الطابق الثاني إثني عشر غرفة يمكن تحويلها إلى مستشفى عند الضرورة.

.